في ختام أعمال الاجتماع الخامس للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة على مستوى الوزراء اعتماد عدد من التقارير والمشاريع والوثائق المرجعية الهادفة إلى تعزيز العمل الإسلامي المشترك في مجال البيئة والتنمية المستدامة

img
المستجدات 0

اختتمت اليوم  في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- بالرباط، أعمال الاجتماع الخامس للمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة على مستوى الوزراء الذي عقدته الإيسيسكو والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة  العربية السعودية، والأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.
واعتمد المشاركون في الاجتماع “تقرير المدير العام حول جهود الإيسيسكو في مجال البيئة والتنمية المستدامة بين الدورتين السادسة والسابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة”، ودعوا الدول الأعضاء إلى الاستفادة من برامج المؤسسات والهيئات الدولية المختصة ومن آليات التمويل ذات الصلة التي توفرها؛ وأشادوا بالدور الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في تنفيذ برنامج العمل الإسلامي حول التنمية المستدامة وشكرها على الدعم المالي السخي الذي تقدمه لعقد دورات المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة والمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة، والذي يساهم بشكل كبير في نجاحها، وتحقيق الأهداف المرجوة منها؛ وتوصية المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة بالمصادقة على هذه الوثيقة.
واعتمدوا “تقرير المدير العام حول جهود الإيسيسكو في مجال البيئة والتنمية المستدامة منذ انعقاد الدورة السابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة” ، ودعوا الدول الأعضاء والمؤسسات المتخصصة والجهات المتعاونة والمانحة إلى دعم جهود الإيسيسكو في هذا المجال، بما يستجيب لاحتياجات الدول الأعضاء والتزاماتها بشأن الأهداف التي حددها المنتظم الدولي في أفق 2030، وبما يتناسب مع المواثيق الدولية في هذا الشأن؛ وشكر المملكة العربية السعودية على الدعم المالي السخي الذي تقدمه لعقد دورات المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة والمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة، والذي ساهم بشكل كبير في نجاحها؛ وأوصوا المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة بالمصادقة على هذا التقرير.
ودعوا أمانة المكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة لمراجعة “مشروع استراتيجية تفعيل دور العوامل الثقافية والدينية في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في العالم الإسلامي”، وإرسال المشروع في صيغته المعدلة إلى أعضاء المكتب التنفيذي لإبداء الرأي والاعتماد، قبل عرضه على أنظار الدورة القادمة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة (أكتوبر 2019). ودعوا الدول الأعضاء إلى إيلاء مزيد من الاهتمام إلى العوامل الثقافية والدينية عند وضع الخطط والاستراتيجيات الوطنية لرفع التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بما يستجيب لاحتياجاتها وبما يتوافق مع أولوياتها؛ وأوصوا المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة بالمصادقة على هذه الوثيقة.
واعتمدوا كذلك وثيقة “مشروع وثيقة توجيهية بشأن تعزيز دور الشباب والمجتمع المدني في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة”، ، وأوصوا بإشراك مؤسسات المجتمع المدني في إعداد البرامج والأنشطة التحسيسية بقضايا البيئة ودعم المبادرات الشبابية التنموية وتشجيعها، بما يُسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ وأوصوا المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة بالمصادقة على هذه الوثيقة.
واعتمدوا الوثيقة الخاصة بمشروع “إنشاء الشبكة الإسلامية للعمل البيئي والتنمية المستدامة”، مع أخذ ملاحظات أعضاء المكتب بعين الاعتبار؛ ودعوا المؤسسات والسلطات العامة ذات الصلة في الدول الأعضاء، والمنظمات الدولية والإقليمية الموازية إلى التعاون مع الشبكة لتعزيز العمل الإسلامي البيئي المشترك، وتسهيل تبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة؛ وأوصوا المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة بالمصادقة على هذه الوثيقة.
واعتمدوا وثيقة “مذكرة حول التقدم المحرز بشأن إنشاء الأكاديمية الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة”، وشكروا المملكة المغربية، ممثلة في وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، على مضاعفة القطعة الأرضية المخصصة لبناء مقر الأكاديمية، والتزام حكومة المملكة المغربية باتخاذ التدابير الفنية اللازمة، وبالتنسيق مع منظمة الإيسيسكو في هذا الشأن.
واعتمد المشاركون في الاجتماع  تقرير عن جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، وجددوا الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين على تفضله بإحداث هذه الجائزة وعلى موافقته الكريمة على توسيع نطاقها لتشمل العالم الإسلامي وتكليف الإيسيسكو بأمانتها العامة من أجل ترسيخ المفهوم الواسع للإدارة البيئية وتعزيز التنمية المستدامة في دوله؛ والإشادة بجهود الإيسيسكو والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية في حسن الإعداد للدورة الأولى للجائزة، وتهنئة الفائزين بها؛ وأوصوا الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة بالمصادقة على هذا التقرير.
واعتمدوا “تقرير عن برنامج الاحتفاء بالعواصم الإسلامية الصديقة للبيئة “، وجددوا دعوة الدول الأعضاء إلى الانخراط في هذا البرنامج واتخاذ التدابير اللازمة لجعل مدنها خضراء، بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، ويتناسب مع النمو المطرد للمدن خلال العقود القادمة؛ وأوصوا الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة بالمصادقة على هذا التقرير.
واعتمدوا  “تقرير الإيسيسكو حول الخطة التنفيذية للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية وإدارتها في الدول الأعضاء”، مع أخذ ملاحظات أعضاء المكتب بعين الاعتبار؛ ودعوا الدول الأعضاء إلى تفعيل الإجراءات والتدابير للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية، والتعاون مع المؤسسات الدولية والإقليمية ذات الصلة؛ وأوصوا الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة بالمصادقة على هذا التقرير.
واعتمدوا “مشروع جدول أعمال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة”، بصيغته المرفقة، والموافقة على عقد المؤتمر في مقر الإيسيسكو، بالرباط، في المملكة المغربية يومي 2 و3 أكتوبر 2019؛ ودعوا الإيسيسكو إلى اتخاذ كافة الترتيبات التحضيرية اللازمة لعقد المؤتمر، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي، ومع الجهات المختصة في المملكة المغربية.
وأوصوا المكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة بإعداد جلسة خاصة خلال أعمال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة تخصص لتكريم الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو نظير جهوده الكبيرة والمتميزة في خدمة العمل الإسلامي المشترك وبخاصة في مجال البيئة والتنمية المستدامة.
وفي ختام أعماله، رفع المكتب التنفيذي برقية شكر وتقدير وامتنان إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية، على الدعم الموصول الذي يقدمه للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة وللمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة وللإيسيسكو لمواصلة تعزيز العمل الإسلامي المشترك في مجال البيئة، ورعايته السامية للمشروع الحضاري الذي تتبناه المملكة المغربية بإنشاء (الأكاديمية الإسلامية للبيئة والتنمية المستدامة) لدعم التضامن الإسلامي في مختلف مجالاته وتعزيز العمل الإسلامي المشترك في جميع ميادينه.
كما رفع المكتب التنفيذي  برقية شكر وتقدير وامتنان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اعترافاً بما تقدمه المملكة العربية السعودية من دعم موصول لمشاريع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة وبرامجه، وبخاصة المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة وللمكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة التابع له، وعلى موافقته السامية على توسيع مجال جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية لتشمل العالم الإسلامي، وتكليف الإيسيسكو بأمانتها العامة تعزيزاً للبحوث العلمية والدراسية الإدارية في مجالات البيئة ودعماً للعمل الإسلامي البيئي المشترك.

iebe-ministers2

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة