جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي تشجع وتدعم الأعمال المتميزة للأفراد والمؤسسات والهيئات والمنظمات العامة والخاصة

Home - المستجدات - جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي تشجع وتدعم الأعمال المتميزة للأفراد والمؤسسات والهيئات والمنظمات العامة والخاصة

جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي تشجع وتدعم الأعمال المتميزة للأفراد والمؤسسات والهيئات والمنظمات العامة والخاصة

مبادرة من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- إيسيسكو- تم إحداث )جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي( من أجل تطويرالعمل البيئي الإسلامي المشترك ، والمساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الأمن البيئي الإنساني. وتعد هذه الجائزة مصدر تشجيع للإهتمام بالعمل البيئي المشترك في العالم الإسلامي، وتعزيز انفتاحه على التجارب العالمية في مجال البيئة وحمايتها بالمنظور الإسلامي للبيئة والعمل على حمايتها والحفاظ على مقوماتها والعناية بقضايا التنمية المستدامة بصفة عامة، وذلك من خلال تقدير جهود الأفراد والمؤسسات المعنية بتدبير الموارد الطبيعية لتحقيق الفائدة المطلوبة للأجيال الحاضرة والقادمة على السواء.
وتهتم الجائزة بالأعمال المتميزة التي يقوم بها الأفراد المؤسسات والهيئات والمنظمات العامة والخاصة العاملة في مختلف مجالات البيئة والتنمية المستدامة، في دول العالم الإسلامي. وذلك تقديراً لمساهماتهم البارزة في التوفيق بين البيئة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، في إطار شمولي ومتكامل يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، بما يتماشى مع المبادئ الإسلامية الداعية إلى استدامة الموارد الكونية لتأمين متطلبات الانسان ورفاهيته في ظل أمانة الاستخلاف المنوطة به. كما تهدف الجائزة إلى ترسيخ وتبني المفهوم الواسع للبيئة والتنمية المستدامة في العالم الإسلامي، وذلك من خلال تأصيل مبادئ وأساليب الحوكمة البيئية السليمة في مؤسسات وأجهزة القطاعات التنموية العامة والخاصة والأهلية في العالم الإسلامي، والمساهمة في الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن البيئي الإنساني ، ورفع مستوى جودة ونوعية الحياة لدى شعوب العالم الإسلامي وغيرها من شعوب العالم، وكذلك رعاية حقوق الأجيال كافة في بيئة نظيفة.
وتمنح الجائزة كل سنتين ويحدد الموعد كل مرة عند الإعلان عن فتح باب الترشيح، كما يعلن عن الموعد النهائي لاستلام الترشيحات، ويتم منح الجوائز للفائزين في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة الذي تنظمه الإيسيسكو، بالتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي وهيئة الأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية، ويجوز للجنة العليا للجائزة اختيار أي وقت أخر. وتشمل مجالات جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي خمسة فروع هي :
• أفضل البحوث والانجازات والممارسات سواءً فردية أو جماعية في مجال البيئة والتنمية المستدامة وبخاصة التي تتناول مشكلات بيئية تهم العالم الإسلامي أو يمكن استفادته منها.
• أفضل تطبيقات مشاريع أو أنشطة في مجال البيئة والتنمية المستدامة في الأجهزة الحكومية في الدول الأعضاء.
• أفضل تطبيقات مشاريع أو ممارسات أو أنشطة في مجال البيئة والتنمية المستدامة في القطاع الخاص في الدول الأعضاء.
• أفضل الممارسات أو الأنشطة الريادية في مجال البيئة والتنمية المستدامة لجمعيات النفع العام والجمعيات الأهلية التي يمكن تعميمها في الدول الأعضاء.
• أفضل مدينة إسلامية صديقة للبيئة تتوفر فيها الشروط والالتزامات الكفيلة بتحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية.
و يبلغ إجمالي قيمة الجائزة 195.000 ألف دولار أمريكي إضافة إلى دروع وشهادات، تتوزع على خمسة فروع، حيث سيتم اختيار ثلاثة فائزين عن كل فرع .يمكن الترشيح الذاتي أو من قبل جهات أخرى (أفراد أو مؤسسات) لكل ذوي الاختصاص في مجال الإدارة البيئية وتحقيق التنمية المستدامة، أفرادًا أو جماعات أو مؤسسات أو منظمات أو شركات أو هيئات أو جمعيات أو غيرها، سواء كانت حكومية أو خاصة أو أهلية (غير حكومية)، من دول العالم الإسلامي. ويمكن لكل راغب في الترشح أو الحصول على مزيد من المعلومات عن الجائزة، الاطلاع على الموقع الإلكتروني للجائزة www.ksaaem.org والذي يربطه مباشرة بالمنصة الإلكترونية المخصصة لاستقبال ملفات الترشيح.
وتجذر الإشارة إلى أنه تم بتمديد أجل إيداع الترشيحات للجائزة الذي كان مقرراً في نهاية ديسمبر 2018، إلى غاية نهاية شهر فبراير 2019، وذلك نظراً للإقبال المتزايد على الترشيح لنيل الجائزة في دورتها الحالية (2018-2019)، ومن أجل منح فرص إضافية للمترشحين لتقديم الأبحاث والمشاريع .

Share: