الإيسيسكو تستضيف اجتماعاً تحضيرياً حول جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي

Home - المستجدات - الإيسيسكو تستضيف اجتماعاً تحضيرياً حول جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي

الإيسيسكو تستضيف اجتماعاً تحضيرياً حول جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي

الرباط: 26/05/2016

عقد اليوم في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو- في الرباط اجتماع تحضيري من أجل دراسة جدول أعمال الاجتماع الأول للجنة العليا لجائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، حضره وفد عن هيئة الأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية، برئاسة وكيل الرئيس العام للبيئة والتنمية المستدامة، الدكتور عبد الباسط بن سالم صيرفي، وممثلو المديريات المعنية بالإيسيسكو التي تتولى الأمانة العامة للجائزة.
وتم خلال الاجتماع استعراض خطوات تأسيس اللجنة العليا للجائزة، وإنجاز الشعار الجديد للجائزة، وموقعها الإلكتروني، والخطة الإعلامية للجائزة، وعمل لجنة التحكيم وتكوينها ومكافآتها. كما تدارس الاجتماع الجوانب العملية والمالية المتعلقة بالفروع الأربعة للجائزة، والترتيبات الجارية لموسم 2016-2017.
وصادق الاجتماع على تاريخ انعقاد اللجنة العليا في مدينة جدة في شهر رمضان المقبل (يونيو 2016)، والترتيبات التنظيمية المتعلقة بذلك.
وينتظر أن تضم اللجنة العليا للجائزة شخصيات شرفية أمثال الدكتور محاضير محمد، رئيس وزراء ماليزيا الأسبق، سفير الإيسيسكو للحوار بين الثقافات والحضارات، والدكتور فاروق الباز، من مركز الأبحاث الفضائية ببوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور محمد بن إبراهيم التويجري، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بجامعة الدول العربية، وشخصيات علمية مرموقة من باكستان، وتركيا، والمغرب.
وكانت “جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية” التي تشرف عليها الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية، بالتعاون بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية، تمنح كل سنتين لمشاريع رائدة في الإدارة البيئية في الدول العربية، وبعد نجاح ست دورات للجائزة، أوصى المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة في دورته السادسة بالرباط في أكتوبر 2015، بإسناد الأمانة العامة للجائزة إلى الإيسيسكو التي تكلفت بإعداد مشروع تصور متكامل حول الترتيبات التنظيمية والفنية الخاصة بتطوير الجائزة وتوسيع نطاقها لتشمل العالم الإسلامي. وبخصوص الدورة الحالية 2016-2017، ستستقبل الأمانة العامة للجائزة بالإيسيسكو، الترشيحات الواردة من دول العالم الإسلامي بمجرد الإعلان عن انطلاق الجائزة في غضون 2016.
وتهدف الجائزة إلى ترسيخ المفهوم الواسع للإدارة البيئية في الدول الإسلامية، والقاضي بحسن استغلال الموارد الطبيعية، للحصول على أكبر إنتاج بأقل مستوى من النفايات دون استنزاف الموارد. كما تهدف الجائزة إلى تأصيل مبادئ وأساليب الإدارة البيئية السليمة في مؤسسات وأجهزة القطاعات العربية العامة والخاصة والأهلية، وحفز الدول الإسلامية إلى الاهتمام بمفهوم التنمية المستدامة، وتوضيح الدور المهم للإدارة البيئية في تطوير اقتصادياتها وقدرتها التنافسية في التجارة الدولية، وتوجيه البحوث العلمية للاهتمام بمجالات الإدارة البيئية وتطبيقاتها، واقتراح حلول مبتكرة للمشاكل البيئية، وتعزيز آليات التعاون الإسلامي المشترك في مجال الإدارة البيئية، والتعريف بالجهود المتميزة والممارسات الدولية الناجحة في هذا المجال وتعميمها على الدول الإسلامية للاستفادة منها.
 

Share: